مشاهدة : 815
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 3 من 6
Like Tree1Likes

النظرية السياسية الرابعة

"النظرية السياسية الرابعة هي المقاومة للوضع الراهن" كما نعلم ان اللبيرالية الراسمالية هي التي سائده ... مقالات منوعة فكرية اجتماعية ثقافية نقاش جاد مشاكل حل مشكلة افكار هادفة نقاشات بنائة

مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. تحميل الحلقة الرابعة والعشرون من مسلسل فرقة ناجى عطا الله
    بواسطة meshostaregypt77 في المنتدى ممنوع - موضوع × مقالات × صور × برامج × العاب
  2. Sword Art Online | Ca - الحلقة الرابعة - { السياف الأسود }
    بواسطة The-Ghost4 في المنتدى افلام انمي كرتون رسوم متحركة Anime Cartoon
  3. الحلقة 4 شمس الانصاري , الحلقة الرابعة
    بواسطة الحوووت في المنتدى ممنوع - موضوع × مقالات × صور × برامج × العاب
  4. حصريا برنامج الدكتور عمرو خالد"عمر صانع حضارة" الحلقة الرابعة 58 ميجا
    بواسطة abdo629 في المنتدى اناشيد اسلامية استماع انشودة تحميل و مشاهدة
  5. الحلقة 4 فرقة ناجي عطالله , تحميل تنزيل الحلقة الرابعة مسلسل فرقة ناجي عطالله
    بواسطة الحوووت في المنتدى ممنوع - موضوع × مقالات × صور × برامج × العاب
  1. #1
    رزان الخرشه غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الدولة
    jordan alj3freah
    العمر
    18
    المشاركات
    16
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات


    "النظرية السياسية الرابعة هي المقاومة للوضع الراهن"

    كما نعلم ان اللبيرالية الراسمالية هي التي سائده اليوم
    و ايضا هناك انواع من اللبيرالية التي تدعو للفردية و التحرر من كافة الهويات و من

    ثم تاتي شبه الفردية على مدى التاريخ اللبيرالية حاربت باستمرار ضد اعدائها السياسية التي عرضت انظمة بديلة لها سواء المحافظة الملكانية التقليدية والفاشية والاشتراكية او الشيوعية.و في في نهاية القرن العشرين انتصرت عليهم اذن من المنطقي ان نفترض ان السياسة سوف تصبح ليبرالية في حين ان جميع معارضيها سوف يتعرضون للتهميش و هذا جلي و واضح في سياسة الدول على المستوى العالمي.الشيوعية او الفاشية اثبتت فشلها على معارضة الليبرالية و نتيجة لانتصار اللبيرالية فقد طالبت للارث كامل من التنوير.اللبيرالية هي ليست فقط الفردية او التحرر من جميع اشكال الهوية الجماعية حيث يتم اطلاق سراح المرء من 'العضوية' والهويات الجماعية ثم ايديولوجية"حقوق الانسان" سوف تصبح مقبولة على نطاق واسع على الاقل من الناحية النظرية,لكن هناك جانب اخر الا و هو عدم التسامح مع الخلافات مرة اخرى هو واضح في سياسة امريكا مع الدول الاخرى علينا التركيز على مصادر الاعلام و رؤوس الاموال.اللبيرالية هي الراسمالية و الراسمالية هي اللبيرالية


    الان الليبرالية لم تعد ذات ابعاد سياسية بل هي ليست تعد اختيار حر ولكن بدلا من ذلك يصبح نوعا من "المصير" حتمية تاريخية اللبيرالية لا تقبل في اي دين مسيحية ام اسلام او حتى اليهودية او غيرها اللبيرالية هي الصهيونية و هي الراسمالية اذن عند بداية حرب ايران سوف ندخل بالتطبيق الفعلي للنظام العالمي الجديد الذي هو ساري منذ الحادي عشر من نوفمبر من عام 1991 اذن الان لدينا بديل الا وهي النظرية السياسية الرابعة نبدا بالنظرية السياسية الاولى اللبيرالية ظهرت من خلال الاصلاحات اللوثرية هي رمز من رموز البورتيستانية ثم كردت فعل على النظام البرجوازي ظهرت اللنظريه السياسية الثانية الا وهي الشيوعية ثم ظهرت الفاشية سواء بالاشتراكية الوطنية ام غيرها من انواع الفاشية و لم يتبقي بعد انتصار اللبيرالية الراسمالية سوى النظرية السياسية الاولى "النظرية السياسية الرابعة هي مقاومة للوضع الراهن"النظرية الرابعة السياسية هي خليط من مشترك و مشروع في دفعة مشتركة على كل ما تم تجاهلة،و ما تم الاطاحه به من قبل اللبيرالية بحيث تعطي تحديات لليبرالية مثل الكثير من الثانية(الشيوعية والنظرية السياسية الثالثة(الفاشية من الماضي ولكنها تفعل ذلك في ظل الظروف الجديدة الراهنة الليبرالية امتلكت الحق في امتلاك تراث روح الحداثة و التي ايضا امتلكت الحق يانشاء "نهاية التاريخ" على اساس مبانيها الرايخ الرابع).
    منبع النظرية السياسية الرابعة هي روسيا الحرة.
    بقلمي رزان الخرشه



    من مواضيع رزان الخرشه :


  2. #2
    صورة Pride of London
    Pride of London غير متصل Spamming - banned
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    119
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    شكرا على المعلومات الهامة

  3. #3
    رزان الخرشه غير متصل جاي معه ملفه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الدولة
    jordan alj3freah
    العمر
    18
    المشاركات
    16
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    ميرسي ولو ووو حضرتك باينتك كتير بتقرا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
جميع ماينشر يمثل الكاتب ولايمثل الموقع والادارة والمشرفين
الدورات التدريبية جامعة نجران