مشاهدة : 17694
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 3 من 9

كيف نمارس الجنس؟ >>> موضوع جريئ <<<< >>>بطريقه علميه غير مخلة بالادب <<<

كيف نمارس الجنس؟ >>> موضوع جريئ <<<< >>>بطريقه علميه غير مخلة بالادب <<< كيف نمارس ... هنا جميع المواضيع والمشاركات المحذوفه والمكررة والمخالفة ويتم حذف مواضيع هذا القسم بالتدرج كل فترة محددة

مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. [مطبخ] طريقة عمل البطاطس بطريقه جديده ، دجاج بالبطاطس بطريقه مميزه
    بواسطة nona mo في المنتدى عالم الطبخ والمطبخ طبخات اطباق وصفات اكلات شهية
  2. طلقت حرمتك بسبب الاهمال ~ادخل موضوع جريئ للسعوديين
    بواسطة ريمو زمزمي في المنتدى الحياة الزوجية الثقافة الزوجيه Life
  3. عـــــــــادات سيئه ولكن نمارس
    بواسطة الغشاشه في المنتدى العيادة الطبية الصحة دواء و علاج مرض
  1. #1
    ميدو الشرقاوى غير متصل يمون على الادارة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    جمهورية مصر العربية ( أم الدنيا )
    العمر
    30
    المشاركات
    2,697
    كيف نمارس الجنس ولماذا نصل الى قمة النشوة في بعض الاحيان وفي غيرها نصل الى لا شيء وهل الجنس مجرد عملية بيولوجية لا علاقة لها بالحالة النفسية والروحية للزوج والزوجة وما هي درجات السلم الموسيقي للجنس والذي اذا ارتقاها الزوجان دون اختصار او ابتسار يصلان بعلاقتهما الحميمة الى السعادة والرضا اسئلة كثيرة ودقيقة ولكنها ايضا ضرورية نحاول هنا الاجابة عليها

    الرغبة هي المرحلة الاولى في مراحل العملية الجنسية ولكن هل تاتي هذه الرغبة من الداخل ام من الخارج وهل يشعر الانسان بالرغبة تحت تاثير هرمونات الذكورة او الانوثة او تحت تاثيرات تخيلات جنسية ثم يتوجه بتلك الرغبة وتلك التخيلات الى الخارج فيستقبل الاخرين او الاخريات في صورة مثيرة؛ لانه هو الذي اسقط عليهم الاثارة من داخله ام ان مصادر الاثارة في الخارج هي التي توقظ مراكز الاثارة في الداخل

    في الحقيقة ان الامر لا يمكن رؤيته بطريقة هل.. ام.. كما ذكرنا فالرغبة الجنسية هي نتاج تفاعل بين الداخل المليء بالرغبة الباحثة عن الاشباع والخارج المليء بعوامل الاثارة المنشطة اذن لكي تكون هناك رغبة جنسية قوية سيتوجب علينا الاهتمام بالداخل والخارج

    اولا: الداخل ويمثله التركيب الفسيولوجي والنفسي للزوجين وذلك بان يكونا في حالة صحية جيدة وفي حالة نفسية جيدة وفي حالة ارتياح واسترخاء

    ثانيا: الخارج ويمثله مظهر كلا الزوجين من شكل الوجه وتناسق الجسم ورشاقته ونوع الملابس والاكسسوارات والعطور والمكان المحيط بهما وما يتمتع به من عوامل الراحة والامان واثارة المشاعر

    وكما اننا عند تناولنا الطعام نبدا بتقديم السلطات والمخللات كعوامل منشطة للشهية فاننا في موضوع العلاقة الحميمة نهتم بالمشهيات من ملابس مثيرة وعطور مؤثرة وجو رومانسي ومشاعر دافئة وغيرها من المثيرات لكي تستيقظ الرغبة وتتصاعد فتدفع الكيانين الانسانيين للاقتراب فالالتحام فالذوبان

    اذن الرغبة هي طاقة الاقتراب والالتحام والذوبان فكلما زادت سهلت هذه العمليات اما حين تكون فاترة وضعيفة فان هذه العمليات لا تحدث اساسا او تحدث بشكل فاتر وضعيف

    ومثيرات الرغبة تختلف من شخص لاخر فبعض الناس تثيرهم المناظر وبعضهم تثيرهم الاصوات وبعضهم تثيرهم الروائح وبعضهم تثيرهم المشاعر وحالة الحب وهكذا..

    ولكن على الاجمال يمكننا القول بان عين الرجل وقلب المراة مفاتيح مهمة للاثارة وهذا يدفعنا الى تنبيه الزوجة؛ لان تهتم بما يراه زوجها منها وفيها وحولها فهو يستثار جنسيا من عينه وهذا لا ينفي او يستبعد بقية الحواس ولا ينفي اثارته من قلبه ويدفعنا الى تنبيه الزوج لان يهتم بقلب زوجته فهو مفتاح اثارتها وهذا لا يستبعد ايضا ما تقع عليه عينها او تسمعه اذنها او تشمه انفها

    الاهتمام بالجو المحيط سر من اسرار نجاح العلاقة الحميمة

    تختلف الرغبة الجنسية في حدتها وقوتها من شخص لاخر فهناك بعض الاشخاص لديهم رغبة مستمرة لا تشبع ابدا وهذا ربما يبدو ميزة ولكنه في بعض الاحيان يسبب مشكلة حيث يلقي عبئا على الطرف الاخر لاشباع هذه الرغبة التي لا تشبع

    كما يسبب مشكلات لصاحب الرغبة او صاحبتها حين لا يجد او لا تجد اشباعا كافيا وبالتالي ربما يندفع او تندفع لمحاولات اشباع خارج اطار الزواج مع ما يصاحب ذلك من مشكلات وكوارث

    وعلى الجانب الاخر هناك بعض الاشخاص لديهم رغبات خافتة وضعيفة تجعل اقبالهم على العلاقة الجنسية فاترا وضعيفا وهؤلاء الاشخاص نجدهم مقلين في الممارسة الجنسية وغالبا ما يكونون مقلين ايضا في العطاء العاطفي ومقلين ايضا في العطاء المادي. باختصار هؤلاء هم البخلاء في كل شيء

    يعتقد بعض الناس خطا ان مشاهدة الصور العارية او الافلام الجنسية كفيل باشعال الرغبة وتحسين الحالة الجنسية بين الزوجين وهذا غير صحيح تماما من الناحية العملية والواقعية فقد تبين ان من يشاهدون هذه الاشياء تضعف رغبتهم نحو زوجاتهم؛ لانها تعمل على تسريب الرغبة في مسارات جانبية كما انها تتعود على الاثارة بمستويات صارخة واحيانا شاذة من الاثارة لا تكون متوفرة في الاحوال العادية

    وبعض الناس لا تحركهم الا مثيرات شاذة واوضاع شاذة وممارسات شاذة وهذا يسبب مشكلة نفسية واخلاقية ودينية للطرف الاخر

    وعلى اي حال فالرغبة هي مفتاح العملية الجنسية وهي الشرارة الاولى التي تبدؤها؛ ولذلك وجب الاهتمام بها وبسلامتها وصحتها وهي تقل مع السن ولكنها لا تختفي وفي بعض الناس احيانا تزيد مع السن وتصبح اقوى من قدرة الشخص على الممارسة

    وتمر الرغبة بفترات نشاط وفترات فتور طبيعية وعلى الانسان ان يواكبها صعودا وهبوطا ولا ينزعج من هذه التناوبات في نشاط رغبته

    والحب هو اقوى ضمان لاستمرار الرغبة رغم عوامل السن والمرض والضعف ورغم الظروف الاجتماعية او الاقتصادية الضاغطة فالحب هو شهادة ضمان الرغبة الجنسية وليس شيء اخر

    مرحلة الاثارة هي المرحلة الثانية في النشاط الجنسي وتلي مرحلة الرغبة وفيها يحدث الانتصاب لدى الرجل ويحدث انتفاخ في الشفرين الصغيرين والبظر لدى المراة وتحدث افرازات من غدد في جدار المهبل تؤدي الى ترطيب المهبل استعدادا للقاء

    ولكي يصل الزوجان الى هذه المرحلة يحتاجان لان يكونا في حالة راحة جسمانية ونفسية وفي حالة حب وتوافق وانسجام وان يكون الجو حولهما مهيا للقاء وان يشعرا كلاهما بالرغبة في ذلك

    والمداعبة الكافية والمناسبة ضرورية جدا للوصول الى حالة الاثارة؛ ولذلك فالممارسة الفجائية دون التمهيد بمداعبة كافية تؤدي الى مشكلات كثيرة خاصة لدى المراة

    وتحتاج الاثارة لتجديد دائما؛ تجديد في الملابس تجديد في العطور تجديد في المكان تجديد في الجو المحيط بالزوجين حتى لا يحدث ملل وفتور وانطفاء

    وحين لا تتم الاثارة بشكل كاف نواجه مشكلات مثل الارتخاء الجنسي عند الرجل او الام الجماع عند المراة

    النشوة الجنسية
    هي ذروة المشاعر الجنسية وهي المرحلة الثالثة في النشاط الجنسي؛ ولذلك تهتز لها كل اجزاء الجسم وتنتفض الخلايا كلها فرحا وطربا ونشوة ومن شدة هذه النشوة احيانا يصاحبها اصوات او حركات لا ارادية تختلف من شخص لاخر

    والشعور باللذة في هذه اللحظة يكون هائلا لدرجة ان العلماء قرروا بان لذة الرعشة الجنسية هي اعلى درجات اللذة التي يمكن ان يتذوقها الجهاز العصبي اذن فهي نعمة عظيمة من الله حين تكون في موضعها ومع من نحب

    وهي ليست رعشة نشوة جسد فقط وانما هي شعور شامل لكل مستويات الانسان الجسدية والنفسية والروحية

    ولذلك قسم علماء النفس النشوة الجنسية الى عدة مستويات هي:

    1 النشوة البيولوجية Biological orgasm): وهي تحدث نتيجة التفاعل الجسدي لاعضاء الجنس خاصة البظر والمهبل

    2 النشوة العاطفية Emotional orgasm): وهي بلوغ حالة الحب بين الزوجين الى قمتها حيث حدث الاقتراب فالالتحام فالذوبان العذب والرقيق واللذيذ

    3 النشوة الارتجاعية Feed back orgasm): وهي تحدث حين يرى احد الطرفين او كلاهما سعادة الاخر فيسعد لذلك ويشعر بالنشوة حتى ولو لم يكن قد وصل الى النشوة البيولوجية

    4 النشوة الاجتماعية Social orgasm): وهي تحدث حين يكون الزوجان متوافقين في حياتهما الاجتماعية وكان نجاحهما الاجتماعي يتواصل مع نجاحهما في بلوغ نشوة الجماع فتتصل دائرتا النجاح وتعطي نشوة اوسع واعمق

    5 النشوة الروحية Spiritual orgasm): فحين تكون المستويات الروحية نشطة لدى كلا الزوجين فيحدث تلاق بين النشاط الروحي والنشاط الجسدي والاجتماعي في صورة دوائر متداخلة واخذة في الاتساع

    وهكذا يمكن ان تتمدد النشوة الجنسية في صورة دوائر تتسع تبدا من الدائرة البيولوجية ثم الدائرة العاطفية ثم الدائرة الروحية وهذا ما نعنيه بان النشوة الجنسية حين تحدث في علاقة مشروعه وسامية تتمدد في الكيان الانساني كله فيرتعش فرحا وطربا عبر كل مستوياته

    وهذا احساس لا يدركه الا المحبون الصالحون الاوفياء المخلصون اصحاب المشاعر الفياضة والنفوس الرحبة والارواح السامية

    وهناك بعض النساء لا يستطعن لسبب او لاخر الوصول الى نشوة الجماع بشكلها المعروف ومع هذا اذا كان هناك حب بين الزوجين فان الزوجة لا تشكو من هذه المشكلة فهي تشعر بالرضا لمجرد احساسها بحالة الحب في لحظات اللقاء وتشعر بالرضا؛ لانها اسعدت زوجها الذي تحبه

    اما اذا كان الحب غائبا فان عدم بلوغ الذروة الجنسية يؤدي الى مشكلات جسدية ونفسية مؤلمة حيث تشعر المراة بالام في منطقة الحوض نتيجة للاحتقان الذي لم يتم تفريغه كما تشعر بتقلصات في البطن وغثيان واحيانا يحدث قيء وفوق ذلك تشعر بالحرمان والالم النفسي والغضب

    وهذه الاشياء حين تحدث تحتاج للعلاج بشكل مبكر؛ لان تراكمها مع الوقت يؤدي الى عزوف المراة عن الجنس واصابتها بحالة البرود الجنسي والعلاج هنا سوف يكون على عدة مستويات:

    1 المستوى الجسدي: وذلك لبحث المشكلات الجسدية التي تعطل الوصول الى النشوة مثل وجود التهابات في عنق الرحم تسبب الما او ضعف التنبيه لاعضاء الاحساس الجنسي اثناء العلاقة او غير ذلك

    2 المستوى النفسي: ان يكون لدى المراة مشكلات نفسية تجعلها تستقذر العلاقة الجنسية من الاساس او تخاف منها؛ لانها تخاف الحمل والولادة او ان لديها ميولا ذكورية مسترجلة تجعلها ترفض هذه العلاقة او ان لديها شعورا قديما وعميقا بحرمة العلاقة الجنسية لم تستطع التخلص منه بعد الزواج

    3 المستوى الزواجي: وذلك يكون بسبب مشكلات في التوافق بين الزوجين كان تكون هناك خلافات زوجية كثيرة او ان يكون الرجل صغيرا في عين زوجته فلا تشعر بتفوقه وتميزه وبالتالي لا يمنحها الشعور بانوثتها

    اما الرجل فتحدث لديه مشكلات في هذه المرحلة اما في صورة سرعة قذف او في صورة بطء انزال او انعدامه وسرعة القذف مرتبطة كثيرا بمشاعر القلق او فرط الاثارة وهذه يمكن علاجها بعلاجات دوائية وتدريبات تؤدي الى التحكم في سرعته

    اما تاخر النشوة وتاخر الانزال بالتالي فغالبا ما يكون بسبب تعاطي بعض الادوية او يكون بسبب ضعف الاثارة من الطرف الاخر

    والمراة لديها القدرة على الوصول الى رعشة الجماع مرات عديدة في اليوم الواحد والشاب ما بين 15 الى 25 سنة لديه ايضا هذه القدرة ولكنها تقل لدى الرجل مع التقدم في السن بحيث يحتاج الى بعض الوقت عدة ساعات غالبا قبل ان يصبح قادرا على الوصول اليها مرة اخرى

    وبعض الرجال يحاولون ان يعاودوا المحاولة قبل استعداد جهازهم العصبي لها وهذا يسبب لهم اجهادا ويجعل العملية غير ممتعة ولكنهم يفعلون ذلك كنوع من اثبات القدرة وكنوع من المنافسة للاقران الذين يتباهون بقدرتهم على تكرار الفعل الجنسي مرات عديدة في وقت قصير وكثيرا ما يكون في كلامهم مبالغات كثيرة تخرج عن نطاق القابلية الفسيولوجية الطبيعية لتكرار الممارسة

    ما بعد النشوة

    هي المرحلة الرابعة المهمة ومع هذا يتغافل عنها الكثيرون خاصة الازواج فبمجرد الانتهاء من حالة النشوة يعطي الزوج ظهره لزوجته وكانه لا يعرفها وهذا يؤذي الزوجة كثيرا ويؤلمها وتشعر لحظتها بانانية الرجل واهماله لها خاصة اذا لم تكن هي قد وصلت الى حالة النشوة او الرغبة التي وصل هو اليها

    اذن يجب ان يستمر سريان المشاعر الهادئة والرومانسية في هذه المرحلة التي تتسم بحالة من الاسترخاء الجسدي والنفسي وهذه المشاعر تنتقل بين الزوجين في صورة نظرات امتنان ورضا ولمسات حب وحنان.


    هذا الموضوع هام لكل زوجين او الذين يقبلون على الزواج

    وهذه معلومات هامه للجميع بطريقة علميه وطبيه وليس كلام من خيالى او اجتهادي

    لكنه كلام علمي ..

    ولاهميته بالنسبة للحياة الاسريه السليمه والسعيده والهادئه
    ارجو من الادارة التثبيت لو هذا الموضوع يستاهل
    ولكم جزيل الشكر والاحترام




    ;dt klhvs hg[ks? >>> l,q,u [vdz <<<< >>>f'vdri ugldi ydv logm fhgh]f <<<

    من مواضيع ميدو الشرقاوى :


  2. #2
    صورة $$مـدرس_فـاضـي$$
    $$مـدرس_فـاضـي$$ غير متصل مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الدولة
    جدة
    العمر
    26
    المشاركات
    2,078
    رحماك سيدى بقلوبنا

    تتدفق معلوماتك الغزيره

    علينا كشلال عذب الجمال والمذاق

    امتعنى جدا التجول في بنود رحلتك

    حجزت المقعد الاول

    وسعدت جداااا بهذا بل شرفنى

    ايها الرائع

    كن بالقرب دوما

    لا تحرمنا جديدك

    بكل شوق لهفه ننتظر الجديد

    دومت متوهج

    ارق التحايا واعطرها

  3. #3
    ميدو الشرقاوى غير متصل يمون على الادارة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    جمهورية مصر العربية ( أم الدنيا )
    العمر
    30
    المشاركات
    2,697
    اخي مدرس_فاضي

    اسعدتنى بمرورك المميز وكلماتك التي ستجعلني حريص كل الحرص ان

    اكون على حسن ظنكم في

    وانا الذي ازدت شرفا منذ ان التحقت بالمنتدى

    وازدت اكثر منذ ان خطت اناملك تلك الكلمات التي اتمنى ان اكون عند حسن ظنها

    وفقكم الله وايانا

    ودمت بخالص الود

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
جميع ماينشر يمثل الكاتب ولايمثل الموقع والادارة والمشرفين
الدورات التدريبية جامعة نجران