مشاهدة : 3054
صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 3 من 10

الشراهة مرض ~~}{

الشراهة مرض ~~}{ مرض الشراهة على الاكل ليس نادرا كما يظن البعض بل هو مرض ... العياده الطبيه الصحه دواء وعلاج الامراض بشتى انواعها وصفات طبيه لعلاج الامراض معالجة اصعب الامراض بدون مستشفيات
  1. #1
    صورة سهرانه
    سهرانه غير متصل صعب اننا نوصفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    عالمي الخاص بعيد عن كذب الاخرين
    العمر
    27
    المشاركات
    8,445





    مرض الشراهة على الاكل ليس نادرا كما يظن البعض بل هو مرض شائع الى حد ما وتم وصفه في اوائل الثمانينات من القرن العشرين وقد تكون نظرة المجتمع الى الوزن وبالتحديد الى القامة النحيفة الممشوقة كمطلب للجمال عند المراة هي الشرارة التي تشعل المرض ومن اشهر المصابات به الممثلة جين فوندا التي عانت منه الامرين والممثلة الكوميدية جوان ريفرز والاميرة الراحلة ديانا ويصيب المرض الجنس اللطيف خصوصا ونادرا ما يشاهد لدى الرجال وما يميز مرض الشراهة هو الرغبة الشديدة في التهام كمية كبيرة من الطعام في وقت سريع والطعام يكون عادة من نوع ال «فاست فود» الذي يبلع على عجل من دون وعي ولا ادراك ولا لذة ويحضر هنا المثل الذي يقول «يفش خلقه في الاكل» وتلي فشة الخلق هذه مرحلة القرف والاشمئزاز فيلجا المريض الى التخلص مما اكله بهدف الحفاظ على الوزن فيلجا الى التقيؤ الارادي بوضع الاصبع في الفم او يتناول المسهلات او يستعين بالمدرات البولية او يلجا الى ممارسة الرياضة القاسية او بكل بساطة يعمد الى معاقبة نفسه بالتجويع والسيناريو المذكور يتكرر مرة تلو المرة حتى يصبح مع الوقت القاعدة في تناول الاكل.

    اما المريضات اللواتي يعانين الشراهة فغالبا ما يخفين معاناتهن ويتعايشن مع المرض سرا اذ يلتهمن الطعام في غفلة من الاخرين ويتخلصن منه في الغفلة ايضا ما يجعل تشخيص المرض امرا صعبا جدا خصوصا ان الغالبية العظمى هم من ذوي الوزن الطبيعي وفي كل الاحوال لا بد من توافر شروط عدة لتشخيص مرض الشراهة:

    1 الاقبال العارم على تناول كمية كبيرة من الطعام في فترة زمنية قصيرة مقارنة بالاشخاص العاديين مع فقدان السيطرة على ضبط هذا السلوك.

    2 الشعور بالندم واتباع سلوك غير عادي للمحافظة على الوزن مثل اللجوء الى التقيؤ القسري او المسهلات ومدرات البول او القيام بجهد بدني عنيف لصرف السعرات الحرارية المتاتية من الاكل او الى الصوم القاسي.

    3 حدوث ما ذكرناه في الشرطين الاول والثاني مرتين اسبوعيا ولمدة لا تقل عن ثلاثة اشهر.

    4 وجود افعال وسلوكيات تتمحور حول بند واحد هو المحافظة على النحافة.

    5 نفي وجود اية مؤشرات تدل على مرض نقص الشهية العصبي لان هذا الاخير قد يبدا بصورة مرض الشراهة.

    نصل هنا الى بيت القصيد: ما هو سبب مرض الشراهة؟

    في الواقع لا احد يعرف حتى الان السبب الحقيقي الذي يقف وراء المرض وكل ما يقال عنه مجرد فرضيات تحتاج الى اثباتات قبل ان توضع في خانة المسلمات هل هو الاحباط الناتج من سوء في العلاقات الاسرية او الاجتماعية او المهنية ام انه ناجم عن عدم الثقة بالنفس هناك من يقول بوجود اسباب عصبية نفسية متورطة في حدوثه والبعض يشير باصابع الاتهام الى وقوع خلل في احد هورمونات المخ المسؤول عن الشهية والحال المزاجية وهذا الهورمون هو السيروتونين البعض الاخر لا يتردد في القاء اللوم على عدم الاستقرار العاطفي في كونه اصل البلية ولهذا تكثر مشاهدة المرض في بداية مرحلة المراهقة ايضا فان غالبية حالات الشراهة تاتي نتيجة انهيار عصبي او اكتئاب او توتر عاطفي كما حدث مع الاميرة ديانا وعلى اي حال ما هو معروف ان الرد المالوف على ما يمر به المصاب من احباط وتوتر وقلق وعدم ثقة بالنفس وغير ذلك هو تناول الطعام اي طعام وبسرعة كبيرة هناك اهتمام زائد في الوزن او بالاحرى في ضبط الوزن على رغم انه في الحدود المعترف بها طبيا.

    ما هو العلاج؟

    يجب تشخيص مرض الشراهة باكرا لتقديم الدعم اللازم للمصابين به وقبل حدوث تاثيراته السلبية العضوية والنفسية مثل التقرحات المؤلمة في الفم وتاكل ميناء الاسنان والتهابات الفم والحلق والبلعوم بفعل المفرزات القيئية الحمضية وانفجار المريء وتمزق المعدة نتيجة اللجوء الى التقيؤ القسري المتكرر وفقدان الاملاح المعدنية والفيتامينات خصوصا عناصر البوتاسيوم والصوديوم والمغنيزيوم وظهور الاضطرابات القلبية الوعائية اضطرابات النبض وقصور القلب وانخفاض ضغط الدم والامساك والغازات وانتفاخ البطن واضطرابات الدورة الشهرية والجفاف والدوخة والتشنجات العضلية الى جانب العزلة بعيدا من الاسرة والمجتمع.



    ويقوم علاج مرض الشراهة على العمل في اتجاهين اساسيين: الاول العلاج الغذائي السلوكي الذي يهدف الى تصحيح الخلل الحاصل والثاني علاج نفسي لان العامل النفسي هو الشرارة من هنا اهمية كشف النقاب عن الاسباب الكامنة وراء الشراهة والعمل على قلعها من جذورها ان تلازم الاتجاهين معا مهم جدا لانه يمكن من وضع النقاط على الحروف ويعطي نتائج ايجابية ملموسة.

    وفي الختام لا مفر من التنويه ببعض الحقائق:

    > مرض الشراهة من اكثر الاضطرابات الغذائية شيوعا في العالم وتشير الاحصاءات الى ان اكثر من خمسة ملايين شخص في الولايات المتحدة وحدها يعانون هذا المرض وغالبية المرضى هم دون الخامسة والعشرين من العمر ولا يقتصر هذا المرض على الدول المتقدمة بل يشاهد في الدول المتخلفة انما بنسبة اقل وتشير الدلائل الى انه في تصاعد مستمر.

    > ان اندفاع مريض الشراهة الى التهام الطعام لا يكون في غالب الاحيان نتيجة الاحساس بالجوع بل نتيجة الرغبة الحثيثة في الاكل لا اكثر ولا اقل وقد يكون عامل التوتر محفزا لهذه الرغبة.

    > هناك جذور وراثية للمرض ولهذا يشاهد احيانا لدى اكثر من فرد في العائلة.

    > على الاهل ان يراقبوا تصرفات اولادهم المراهقين فالميل الى العزلة ورفض تناول الطعام مع افراد العائلة او الاكثار من الذهاب والاياب خلال الاجتماع على المائدة من الامور التي يجب ان ينظر اليها بعين الشك.

    > التعب المزمن الذي يشكو منه المصاب بالشراهة قد يكون احد مؤشرات المرض.

    > لا فائدة ترتجي من الادوية الكابحة للشهية او مضادات الخمود او غيرها من المهدئات النفسية فهي كذر الرماد في العيون عدا عن انها مضيعة للوقت والجهد والمال.

    > يجب الابتعاد كليا من اي حمية او اي صيام حتى ولو كان المصاب سمينا لان هذا قد يدفع الى التعرض لنوبة الشراهة من جديد.

    > مرض الشراهة من اكثر الامراض عرضة للانتكاس من هنا على المريض ان يكون على تواصل مستمر مع الطبيب لضمان بلوغ النتيجة المرجوة.

    في الختام نكرر مرة ثانية ان علاج مرض الشراهة هو علاج سلوكي معرفي قد يستغرق وقتا طويلا لذا فالشفاء منه يحتاج الى الصبر والصبر مفتاح الفرج
    __________________





    hgavhim lvq ZZCV

    من مواضيع سهرانه :


  2. #2
    طير الغرام غير متصل طالب ثانوي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    الدولة
    الشرقيهـ
    العمر
    21
    المشاركات
    498
    مشكوره اختي على الموضوع المفيد


    تفبلي مروري

  3. #3
    اميرةالقوب غير متصل يمون على المشاغبين والمشاغبات
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    ممـلكـة الحــب
    المشاركات
    1,601
    مشكوووووورويعطيك الف عافيه

    موضوع مفيد

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
جميع ماينشر يمثل الكاتب ولايمثل الموقع والادارة والمشرفين
الدورات التدريبية جامعة نجران