مشاهدة : 7694
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 3 من 9

صور من جزر الكناري ادخلواا وشوفوا

نبتدي بجز الكناري جزر الكناري جمال تلفه اشعة الشمس وامواج الاطلسي عند الحديث عن جزر ... سياحه وسفر حول العالم الرحلات للمدن السياحية اسياء اوروبا افريقيا امريكا استراليا شواطىء فنادق جزر اماكن سياحية

مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. حطــــوا مواصفــــــات فارس او فتاة احلامكم وشوفوا وشوفوا حظكم
    بواسطة CrAzY G!RL في المنتدى نكت محششين طرائف مضحكة ضحك ترفيه تسليه مرح
  2. قربوا الماوس وشوفوا ويش بصير؟؟!!
    بواسطة بقرة وردية في المنتدى اجمل صور خلفيات ايقونات رمزيات Images backgrounds Icons
  3. ادخلوووووووو وشوفوا واسم الموضوع ما راح اقوله ادخلو وشوفوا
    بواسطة ][رذاذ الذكريات][ في المنتدى مقالات منوعه موضوع عام منوعات مواضيع
  4. جزر الكناري
    بواسطة lioon948 في المنتدى السياحة و السفر سفاري رحلات حول العالم مدن سياحية
  1. #1
    al-bannaki غير متصل طالب متوسط
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    love kingdom
    العمر
    28
    المشاركات
    256
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات


    نبتدي بجز الكناري

    جزر الكناري جمال تلفه اشعة الشمس وامواج الاطلسي





    عند الحديث عن جزر الكناري او جزر الخالدات كما كان يطلق عليها العرب قبل ان يفقدوها بعد انتهاء حكمهم في الاندلس يساور البعض الظن انها مجموعة جزر صغيرة متشابهة وان زيارة احداها تغني عن زيارة الاخريات او ان بالامكان زيارتها جميعا واحدة بعد الاخرى في وقت قصير لا يتعدى اياما.

    ولكن الحقيقة ان تلك الجزر التي تقع في المحيط الاطلسي بمواجهة الشاطئ المغربي وتكاد تكون الاقرب الى افريقيا منها الى اسبانيا تتكون من جزر مختلفة الطبيعة والتكوين ما يجعلها مختلفة متمايزة ويقتضي من اجل التعرف عليها القيام بزيارات مختلفة.
    تتكون جزر الكناري اساسا من اربع جزر كبرى رئيسية تحيط بها عشرات الجزر الصغيرة المتناثرة حولها وهي جزيرة الكناري الكبرى وتنيريفى ولانثروتي ولا بالما وان كانت العاصمة سانتا كروث تقع في جزيرة تنيريفي الا ان جزيرة الكناري الكبرى التي يسميها الاسبان "غران كناريا" تعتبر اكبرها حجما واكثرها اتساعا اذ تناهز مساحتها 1532 كيلومترا مربعا وشكلها يكاد يكون دائريا وارتفاعها عن سطح الماء يصل في بعض المناطق الى اكثر من الفي متر.




    هذه الجزيرة من عدة قرى صغيرة تحول بعضها الى مدن بفضل انتشار المنتجعات السياحية على امتداد شواطئها التي تحولت الى مقصد للسياحة الخارجية والداخلية بفضل درجات حرارتها الدائمة الاعتدال على مدار السنة والتي تراوح بين 20 و25 درجة مئوية.

    والاهمية التي تحظى بها تلك الجزر تعود الى القرون الوسطى اذ لعبت دورا كبيرا خلال الرحلة التي قام بها كريستوفر كولومبس لاكتشاف اميركا اللاتينية لان سفنه الاربع التي حملته ومعاونيه انطلقت من ميناء قادش جنوب اسبانيا وتوقفت في جزر الكناري للتزود بالتموين المطلوب ومنها انطلقت الرحلات التالية الى الاكتشاف ما جعلها طريقا اجباريا للذاهبين الى بلاد العالم الجديد.

    وربما لهذا السبب نجد ان معظم سكان تلك الجزر على علاقة اسرية بالاسبان المقيمين في الكثير من بلدان اميركا اللاتينية وبشكل خاص كوبا التي تصل علاقتها بجزر الكناري الى نوع من العلاقة العضوية الملتحمة التي تجمعهما معا حتى في طريقة نطق اللغة القشتالية التي هي لغة العالم الناطق بالاسبانية




    متعة لا يمكن وصفها
    وزيارة جزيرة الكناري الكبرى متعة لا يمكن وصفها فالى جوار الاستمتاع بالبحر والمناخ والشواطئ يمكن الاستمتاع ايضا بالطبيعة التي يفرضها تدرج اراضي الجزيرة ما بين مستوى سطح البحر والارتفاعات التي فرضتها طبيعتها البركانية على الكثير من اجزائها المرتفعة ما يجعلها حديقة طبيعية للكثير من الاشجار والنباتات النادرة التي لا وجود لها الا في تلك الجزر ومنها الشجرة الالفية التي يطلقون عليها اسم الدراجو والتي تبدو اقرب الى الحيوانات الديناصورية المنقرضة في خشونتها وجفاء جذعها وتشكيلها العملاق ويؤكد بعض علماء النباتات ان بعض تلك الاشجار الموجودة في الجزيرة يعود الى اكثر من عشرة الاف عام.

    تبدو المناطق الشمالية من جزيرة الكناري الكبرى في الصباح الباكر اكثر لمعانا تحت اشعة الشمس الاولى لا سيما تلك المناطق الصخرية التي تبدا في الارتفاع عن سطح البحر وتتشكل قممها الجبلية علي هيئة استدارية غريبة التكوين تعكس جمالا فنيا نادرا لم تلمسه يد الانسان ففي منطقة روكي نوبلو يصل بعض ارتفاعات تلك القمم الى اكثر من 1800 متر وبين تلك القمم التي تكونت من البراكين الاولى التي تعود اليها نشاة تلك الجزيرة والجزر الاخرى المجاورة حفر عميقة حفرتها في الزمن القديم مساري المياه المتدفقة وتتخلل هذه الحفر طبيعة الجزيرة وصولا الى شواطئ المحيط ما يجعلها مكامن طبيعية للكثير من الاشجار والنباتات النادرة التي انقرضت في مناطق كثيرة من العالم.

    اثار تاريخية



    ولا تخلو جزيرة الكناري الكبرى من اثار تاريخية تعود الى الزمن الذي كانت تخضع فيه للسيطرة العربية قبيل سقوط دولة الاندلس وتميز الوجود العربي خلال الحقبة الاندلسية بامتداده ما جعل الجزيرة محط انظار الملوك الكاثوليك الذين عمدوا بعد تسلمهم مفاتيح غرناطة الى ارسال اساطيلهم الى جزر الكناري التي كان يطلق عليها العرب اسم جزر الخالدات حتى تكتمل لهم السيطرة على الاندلس.

    واضافة الى الاثار التي تركتها السفن التي رافقت كولومبس في رحلته التاريخية لاكتشاف العالم الجديد عام 1492 والتي يجمعها حاليا متحف اثري لتخليد رحلات الاكتشاف اقيم في موضع البيت الذي نزل فيه الرحالة الشهير خلال وجوده في الجزيرة متحف يضم بعض الادوات التي استخدمها كولومبس خلال رحلته الاولى اضافة الى اثار اخرى تتعلق بالعالم الجديد بعد اكتشافه.

    وتلعب الطبيعة على شواطئ الجزيرة الكبرى دورا مهما في اجتذاب السياح اذ تتكون على شواطئها دوامات هوائية جعلتها عاصمة الباحثين عن ممارسة التزلج على الامواج والتزلج باستخدام المظلات الهوائية ولهذا السبب تعتبر مدرسة الابحار الشراعي بها من اهم المدارس في العالم في هذا الشان وتخرج منها الكثير من الرياضيين المتخصصين في قيادة اليخوت الشراعية وحصلوا على ميداليات ذهبية في دورات الالعاب الاولمبية.



    ومن يعشق الطبيعة يمكنه التوغل في الجزيرة داخليا باتجاه القرية القديمة التي يطلقون عليها اسم اروكاس والتي نمت بفضل السياحة وتحولت الى مدينة صغيرة حيث يمكن تذوق الاكلات البحرية الطازجة التي تتميز بها مطاعم تلك الجزيرة فالاسماك المحلية التي يصطادها الصيادون من المحيط تذهب مباشرة الى المطاعم ومنها الى افواه الاكلين وعشاق الاكلات البحرية ولو تصادفت الزيارة مع الاسبوع الاول من شهر ايلول سبتمبر يكون من حظ الزائر حضور الاحتفالات الشعبية التي تقدمها تلك المدينة الصغيرة.

    وتحيط ب اروكاس مناطق شاسعة من الطبيعة تتناثر عليها مزارع صغيرة وقطعان الماشية التي تعتبر تربيتها المهنة الرئيسية لسكان تلك المنطقة التي تشكل اكثر مناطق الجزيرة البركانية غنى بالاعشاب والخضرة التي تضفي عليها مشهدا ساحرا.



    وبالقرب من تلك المزارع هناك الحديقة الطبيعية التي تعتبر من اهم المحميات التي اقامتها الحكومة حفاظا على الكثير من الاشجار والاعشاب النادرة التي تسير في طريقها نحو الانقراض وتم تصنيف نحو ثلاثين نوعا نادرا في تلك المحمية منع قطعها او الاعتداء عليها تحت طائلة القانون وفي تلك المحمية منطقة نادرة الجمال يطلقون عليها اسم بئر الجليد تقوم على ارتفاع يقرب من الفي متر ويمكن للزائر ان يشاهد من هذا الارتفاع قمة بركان التيدي الموجود في جزيرة تنيريفي المجاورة والذي يبدو كانه يسبح فوق بحر من السحاب.


    اما عشاق البحر والشواطئ فيمكنهم الاتجاه الى ماسبالوماس حيث يقوم شاطئ يمتد نحو 27 كيلومترا ويبدا من قرية سان بارتلوميه مرورا بسان اغوسطين وحتي انجلس وماسبالوماس او الاتجاه نحو شواطئ اجيلا حيث الشواطئ ذات الرمال الناعمة البركانية الاصل



    وبعد انتهاء تلك المنطقة الشاطئية يمكن الوصول الى منطقة ارغينيغين التي تعتبر المعبر الطبيعي الى قرية موغان التي تشكل مستراحا طبيعيا لمن يعشق الاسماك الاطلسية بانواعها المتعددة والتي يتم اعدادها بطرق مختلفة فاتحة للشهية.



    ومن اهم مظاهر قرية موغان تلك القنوات الطبيعية التي تتخلل شوارعها ما يجعلها اقرب الى مدينة فينيسيا مع اختلاف الالوان اذ يسيطر هنا اللون الازرق الذي تعكسه امواج المحيط على واجهات البيوت المحيطة بتلك القنوات وجدرانها لا سيما عند غروب الشمس التي تترامي اشعتها على الامواج والبيوت معا فتختلط الالوان الذهبية للشمس الغاربة بازرق الامواج المتلاطمة
    -------------------------------------------------------------------------------------





    الدووووووووووووود يا حلووين



    من مواضيع al-bannaki :


  2. #2
    حلاوا بالفراولة غير متصل طالب ثانوي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    بيت ابابا
    المشاركات
    454
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات
    وااااااااو روعه

  3. #3
    بن دامس غير متصل vip مشاغب
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    في وسط قلب اللي أحبه
    المشاركات
    2,317
    Thanks
    0
    شكر 0 مرات في 0 مشاركات


    ماشاء الله تبارك الله

    سبحان الله احسن الخالقين


    بارك الله فيك اخوي على هالصور الاكثر من روعه

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
جميع ماينشر يمثل الكاتب ولايمثل الموقع والادارة والمشرفين
الدورات التدريبية جامعة نجران