1

(فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقعطوا أرحامكم ...)

(فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقعطوا أرحامكم ...) لقد امر الله بصلة هنا جميع المواضيع والمشاركات المحذوفه والمكررة والمخالفة ويتم حذف مواضيع هذا القسم بالتدرج كل فترة محددة

مقالات مشابهه موضوع على صله

  1. ولا يهمك يا أبو نواس5 الآن معلومات عن الشمس جديد
    بواسطة شوكانابو في المنتدى غرائب و عجائب اسرار حقائق غريبة علمية
    مشاركات: 9
    آخر رد: 09/06/2009, 03:18 AM
  2. يوم الأرض..ومقاومة التهويد
    بواسطة ^سفير الجن^ في المنتدى مقالات منوعه موضوع عام منوعات مواضيع
    مشاركات: 8
    آخر رد: 01/05/2009, 01:44 PM
  3. زيادة الثانية يدل على تباطؤ دوران الأرض وقرب توقفها
    بواسطة مشاغب جدا بس مؤدب جدا في المنتدى مقالات منوعه موضوع عام منوعات مواضيع
    مشاركات: 0
    آخر رد: 26/12/2008, 09:25 AM
  4. ما معنى(والارض ذات الصـــــدع)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    بواسطة عبدالله كساب في المنتدى مواضيع دينية اسلامية عن دين الاسلام
    مشاركات: 16
    آخر رد: 27/12/2007, 11:47 PM
  5. طرائف علمية
    بواسطة رضاب في المنتدى مقالات منوعه موضوع عام منوعات مواضيع
    مشاركات: 4
    آخر رد: 20/12/2007, 05:28 AM
مشاهدة : 4314
صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 3 من 17

الموضوع: (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقعطوا أرحامكم ...)

  1. #1
    أبو البرآء غير متصل اداري قدير سابق
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    ..........................
    المشاركات
    9,314

    نط (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقعطوا أرحامكم ...)




    لقد امر الله بصلة الارحام والبر والاحسان اليهم ونهى وحذر عن قطيعتهم والاساءة اليهم وعد صلى الله عليه وسلم قطيعة الارحام مانعا من دخول الجنة مع اول الداخلين ومصل للمسيئين لارحامهم بنار الجحيم.
    على الرغم من وصية الله ورسوله بالاقارب وعد الاسلام صلة الرحم من الحقوق العشرة التي امر الله بها ان توصل في قوله تعالى: "واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا. وبذي القربى" الا ان جل المسلمين اضاعوا هذا الحق مثل اضاعتهم لغيره من الحقوق اواشد مما جعل الحقد والبغضاء والشحناء تحل محل الالفة والمحبة والرحمة بين اقرب الاقربين وبين الاخوة في الدين على حد سواء.
    فعلى المسلمين ان يحاسبوا انفسهم ويرعوا وصية ربهم ورسولهم ويقوموا بواجباتهم لينالوا حقوقهم فكما تدين تدان فالاسلام دين الحق والعدل ولهذا فانه يقوم على مبدا الحقوق والواجبات مع امره بالعفو عن الزلات والهفوات ومقابلة السيئات بالحسنات.
    وبعد..
    فهذا بحث مختصر عن صلة الارحام وعن حقوق الاقارب والاهل عن تعريف الرحم بنوعيها الخاصة والعامة وعن فضل وثواب الصلة ووزر وعقوبة القطيعة وعن الفروق الرئيسية بين صلة الرحم المؤمنة المستقيمة والرحم الكافرة والفاجرة وما يتعلق بذلك فاقول:



    تعريف صلة الرحم
    الصلة: الوصل وهو ضد القطع ويكون الوصل بالمعاملة نحو السلام وطلاقة الوجه والبشاشة والزيارة وبالمال ونحوها.
    الرحم: اسم شامل لكافة الاقارب من غير تفريق بين المحارم وغيرهم وقد ذهب بعض اهل العلم الى قصر الرحم على المحارم بل ومنهم من قصرها على الوارثين منهم وهذا هو مذهب ابي حنيفة ورواية عن احمد رحمهما الله والراجح الاول.
    نوعا الرحم
    الرحم التي امر الله بها ان توصل نوعان:
    الاول: رحم الدين وهي رحم عامة تشمل جميع المسلمين وتتفاوت صلتهم حسب قربهم وبعدهم من الدين وكذلك حسب قربهم وبعدهم الجغرافي.
    ويدل على ذلك قوله تعالى: "انما المؤمنون اخوة فاصلحوا بين اخويكم" فاثبت الله الاخوة الايمانية لجميع المسلمين وقوله: "فهل عسيتم ان توليتم ان تفسدوا في الارض وتقطعوا ارحامكم"قال القرطبي: وظاهر الاية انها خطاب لجميع الكفار).الجامع لاحكام القران ج 16 247
    الثاني: رحم القرابة القريبة والبعيدة من جهتي الابوين.
    ولكل من هذين النوعين حقوق ونوع صلة.
    قال القرطبي رحمه الله: وبالجملة فالرحم على وجهين: عامة وخاصة فالعامة رحم الدين ويجب مواصلتها بملازمة الايمان والمحبة لاهله ونصرتهم والنصيحة لهم وترك مضارتهم والعدل بينهم والنصفة في معاملتهم والقيام بحقوقهم الواجبة كتمريض المرضى وحقوق الموتى من غسلهم والصلاة عليهم ودفنهم وغير ذلك من الحقوق المترتبة لهم واما الرحم الخاصة وهي رحم القرابة من طرفي الرجل ابيه وامه فتجب لهم الحقوق الخاصة وزيادة كالنفقة وتفقد احوالهم وترك التغافل عن تعاهدهم في اوقات ضروراتهم وتتاكد في حقهم حقوق الرحم العامة حتى اذا تزاحمت الحقوق بدئ بالاقرب فالاقرب وقال بعض اهل العلم: ان الرحم التي تجب صلتها هي كل رحم محرم وعليه فلا تجب في بني الاعمام وبني الاخوال وقيل: بل هذا في كل رحم ممن ينطلق عليه ذلك من ذوي الارحام في المواريث محرما كان ام غير محرم فيخرج من هذا ان رحم الام التي لا يتوارث بها لا تجب صلتهم ولا يحرم قطعهم وهذا ليس بصحيح والصواب ان كل ما يشمله ويعمه الرحم يجب صلته في كل حال قربة ودينية).المصدر السابق
    وقال ابن مفلح رحمه الله: وذكر ابو الخطاب وغيره في مسالة العتق: قد توعد الله سبحانه وتعالى بقطع الارحام باللعن واحباط العمل ومعلوم ان الشرع لم يرد صلة كل ذي رحم وقرابة اذ لو كان ذلك لوجب صلة جميع بني ادم فلم يكن بد من ضبط ذلك بقرابة تجب صلتها واكرامها ويحرم قطعها وتلك قرابة الرحم المحرم.
    الى ان قال معلقا على قول ابي الخطاب: وهذا الذي ذكره من انه لا يجب الا صلة الرحم المحرم اختاره بعض العلماء ونص احمد الاول انه تجب صلة الرحم محرما كان اولا).الاداب الشرعيه لابن مفلح 1 478
    وقال الحافظ في الفتح ج 10 414: يطلق على الاقارب وهم من بينه وبين الاخر نسب سواء كان يرثه ام لا سواء كان ذا محرم ام لا وقيل هم المحارم فقط والاول هو المرجح لان الثاني يستلزم خروج اولاد الاعمام واولاد الاخوال من ذوي الارحام وليس كذلك).

    حكم صلة الرحم وقطعها
    صلة الرحم واجبة وقطيعتها محرمة ومن الكبائر.
    قال القرطبي رحمه الله: اتفقت الملة على ان صلة الرحم واجبة وان قطيعتها محرمة).الجامع لاحكام القران 5 6
    وقال ابن عابدين الحنفي: صلة الرحم واجبة ولو كانت بسلام وتحية وهدية ومعاونة ومجالسة ومكالمة وتلطف واحسان وان كان غائبا يصلهم بالمكتوب اليهم فان قدر على السير كان افضل).
    الادلة على ذلك
    الادلة على ذلك كثيرة منها:
    1 قوله تعالى: "واتقوا الله الذي تساءلون به والارحام".
    2 وقوله تعالى: "فهل عسيتم ان توليتم ان تفسدوا في الارض وتقطعوا ارحامكم اولئك الذين لعنهم الله فاصمهم واعمى ابصارهم".
    3 وجاء في حديث ابي سفيان لهرقل عندما قال له: فما يامر قال: "يامرنا بالصلاة والصدقة والعفاف والصلة".صحيح البخاري
    4 وعن عائشة رضي الله عنها ترفعه الى النبي صلى الله عليه وسلم: "ان الرحم شجنة من الرحمن فقال الله: من وصلك وصلته ومن قطعك قطعته" صحيح البخاري
    فضل وثواب واصل الرحم في الدنيا والاخرة
    لقد وعد الله ورسوله واصل الرحم بالفضل العظيم والاجر الكبير والثواب الجزيل من ذلك:
    اولا: في الدنيا
    1 فهو موصول بالله عز وجل في الدنيا والاخرة فعن ابي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ان الله خلق الخلق حتى اذا فرغ من خلقه قالت الرحم: هذا مقام العائذ بك من القطيعة؛ قال: نعم اما ترضين ان اصل من وصلك واقطع من قطعك قالت: بلى يا رب؛ قال: فهو لك؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اقراوا ان شئتم: "فهل عسيتم ان توليتم ان تفسدوا في الارض وتقطعوا ارحامكم".
    2 يبسط له في رزقه.
    3 ينسا له في اجله ان يزاد في عمره بسبب صلته لرحمه.
    4 تعمر داره.
    5 صلة الرحم تدفع عن صاحبها ميتة السوء.
    6 يحبه الله.
    7 يحبه اهله.
    فعن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه عن ابي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من سره ان يبسط له في رزقه وان ينسا له في اثره فليصل رحمه" صحيح البخاري
    وعن عائشة مرفوعا الى النبي صلى الله عليه وسلم: "صلة الرحم وحسن الجوار وحسن الخلق يعمران الديار ويزيدان في الاعمار" قال الحافظ في الفتح ج 10 415 رواه احمد بسنده رجاله ثقات ولابي يعلى من حديث يرفعه: "ان الصدقة وصلة الرحم يزيد الله بهما في العمر ويدفع بهما ميتة السوء".قال الحافظ سنده ضعيف المصدر السابق
    لا تعارض اخي الكريم بين هذه الاحاديث وبين قوله عز وجل: "فاذا جاء اجلهم لا يستاخرون ساعة ولايستقدمون" لان هذه الزيادة وهي على حقيقتها بالنسبة الى علم الملك الموكل بكتابة الاجل وشقي ام سعيد اما الاية فهذا بالنسبة الى علم الله عز وجل فعلم الله لا زيادة فيه ولا نقصان ولكن يوحى للملك بان عمر فلان ستون سنة وبسبب صلته لرحمه يبلغ عمره ثمانين سنة مثلا وهو الذي اشار اليه ربنا بقوله: "يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب" ولهذا لا داعي لصرف اللفظ عن معناه الظاهر بان المراد ان يبارك الله في عمره والله اعلم.انظر المصدر السابق ص 416
    ثانيا: في الاخرة
    صلة الرحم سبب من اسباب دخول الجنة مع اول الداخلين عن ابي ايوب الانصاري رضي الله عنه ان رجلا قال: يا رسول الله اخبرني بعمل يدخلني الجنة؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصل الرحم" صحيح البخاري
    عقوبة ووزر قاطع الرحم في الدنيا والاخرة
    اولا: في الدنيا
    1 لا يرفع له عمل ولا يقبله الله
    عن ابي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "ان اعمال بني ادم تعرض على الله تبارك وتعالى عشية كل خميس ليلة الجمعة فلا يقبل عمل قاطع رحم".
    وفي رواية: "تفتح ابواب الجنة يوم الاثنين والخميس فيغفر فيهما لمن لا يشرك بالله الا المهاجرين".
    2 لا تنزل الرحمة على قوم فيهم قاطع
    الشر يعم والخير يخص فلا تنزل رحمة على قوم فيهم قاطع رحم ولهذا يجب التواصي ببر الاباء وصلة الارحام والتحذير من العقوق فاذا فعلوا ذلك سلموا من هذه العقوبة.
    عن عبد الله بن ابي اوفى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ان الرحمة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم" البخاري
    قال الطيبي في توجيه ذلك: يحتمل ان يراد بالقوم الذين يساعدونه على قطيعة الرحم ولا ينكرون عليه ويحتمل ان يراد بالرحمة المطر وانه يحبس عن الناس بشؤم التقاطع ولا يدخل في القوم عبد قطع من امر الله بقطعه لكن لو وصلوا بما يباح من امر الدنيا لكان فضلا كما رق صلى الله عليه وسلم لاهل مكة لما سالوه برحمهم بعدما دعا عليهم بالقحط وكما اذن لعمر ولاسماء رضي الله عنهما)الفتح ج1 415 ببر ارحامهما من المشركين.
    3 تعجيل العقوبة للعاق في الدنيا قبل الاخرة
    عن ابي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من ذنب احرى ان يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخره له في الاخرة من قطيعة الرحم والبغي" البخاري
    4 ابواب السماء مغلقة دون قاطع الرحم
    ثانيا: في الاخرة
    1 لا يدخل الجنة مع اول الداخلين
    قاطع الرحم لا يدخل الجنة مع اول الداخلين ان كان من الموحدين ولكن بعد ان يطهره الله بالنار من تلك المخالفة لانه لا يبقي في النار من كان في قلبه مثقال ذرة من ايمان.
    عن جبير بن مطعم رضي الله عنه انه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يدخل الجنة قاطع".البخاري
    وعن ابي موسى رضي الله عنه يرفعه الى الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا يدخل الجنة مدمن خمر ولا مصدق بسحر ولا قاطع رحم" اخرجه ابن حبان والحاكم كما قال الحافظ في الفتح ج 10 415
    2 لا تفتح له ابواب الجنة اولا.
    3 يدخر له من العذاب يوم القيامة مع تعجيل العقوبة في الدنيا ان لم يتب اويتغمده الله برحمته.
    4 يسف المل وهو الرماد الحار
    عن ابي هريرة رضي الله عنه قال: اتي رجل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ان لي قرابة اصلهم ويقطعوني واحسن اليهم ويسيئون الي ويجهلون علي واحلم عنهم؛ قال: "لئن كان كما تقول كانما تسفهم المل ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك".صحيح مسلم
    قال النووي: كانما تطعمهم الرماد الحار وهو تشبيه لما يلحقهم من الالم بما يلحق اكل الرماد الحار من الالم فضل الله الصمد شرح الادب المفرد ج 1 123


    بم توصل الرحم؟
    الصلة تكون بالفعلن وهو الاحسان اوبالترك وهو كف الاذى وهي درجات دنيا وعليا.
    اولا: صلة الرحم العامة
    وهي رحم الدين ووشيجة التقوى فانها تحصل بالاتي:
    1 التناصح والتشاور.
    2 التوادد.
    3 العدل والانصاف.
    4 القيام بالحقوق الواجبة والمستحبة على قدر الطاقة.
    5 التعليم والارشاد والتوجيه.
    6 الامر والنهي.
    7 الشفاعة الحسنة.
    8 تحمل الاذى.
    9 كف الاذى عنهم وهذا اضعف الايمان ان يكف الانسان اذاه عن اخوانه المسلمين.
    والادلة على ذلك كثيرة جدا فمن القران:
    1 "انما المؤمنون اخوة فاصلحوا بين اخويكم".
    2 "واخفض جناحك للمؤمنين".
    ومن السنة:
    1 "المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا" متفق عليه وشبك بين اصابعه.
    2 "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد اذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى" متفق عليه
    3 "المسلم اخو المسلم لا يخونه ولا يكذبه ولا يخذله كل المسلم على المسلم حرام عرضه وماله ودمه التقوى ههنا بحسب امرئ من الشر ان يحقر اخاه المسلم".الترمذي وهو حديث صحيح كما قال محقق رياض الصالحين ص 109 هامش 11
    4 "من كان في حاجة اخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة".متفق عليه
    5 "انصر اخاك ظالما اومظلوما" فقال رجل: يا رسول الله انصره ان كان مظلوما ارايت ان كان ظالما كيف انصره قال: "تحجزه اوتمنعه عن ظلمه فان ذلك نصره" البخاري
    6 "حق المسلم على المسلم خمس: رد السلام وعيادة المريض واتباع الجنائز واجابة الدعوة وتشميت العاطس" متفق عليه
    7 "افضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح" اي المضمر العداوة.
    هذه الحقوق من الواجبات الكفائية وقد تتعين في بعض الاحيان لبعض المسلمين على بعض.
    والحقوق الكفائية اذا قام بها البعض سقطت عن الباقين واذا تركها الجميع اثم الجميع ولهذا فان بعض الحقوق الكفائية المضاعة قد تكون اهم من الحقوق العينية لاهميتها وخطورتها وحاجة المسلمين العامة اليها نحو الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله والتعليم والارشاد.


    ثانيا: صلة الرحم الخاصة
    وهم جميع القرابات من جهة النسب من قبل الام والاب وهؤلاء صلتهم عامة كذلك وخاصة:
    (ا‌) الصلة العامة
    وهي شاملة لجميع حقوق الصلة لعامة المسلمين التي ذكرناها انفا.
    (ب‌) صلة خاصة
    وهي زيادة حقوق على حقوق المسلم العامة.
    على المرء ان يسع جميع ارحامه بالحقوق العامة والخاصة فان تزاحمت ارحامه فعليه ان يصل الاقرب فالاقرب كما ورد في الحديث: "من احق الناس بحسن صحابتي" الذي جاء فيه: "ثم ادناك ادناك".
    وفي الجملة فان الصلة الخاصة تكون بالاتي:
    الحد الادني
    وهذا يحصل ب:
    1 السلام.
    2 طلاقة الوجه التبسم.
    3 كف الاذى.
    الحد الاعلى
    وهذا يحصل ب:
    1 الزيارة.
    2 عيادة المريض.
    3 الاهداء.
    4 الانفاق على المعسرين.
    5 المشاركة في الافراح والاتراح.
    6 التهنئة بالاعياد وليس للمسلمين سوى عيدي الفطر والاضحى.
    7 تمييزهم على غيرهم في الصدقات الواجبة والصدقات التطوعية.
    8 تمييزهم في الشفاعات الحسنة.
    9 تمييزهم في التوجيه والتعليم.
    10 تمييزهم على غيرهم في الجيرة.
    11 تمييزهم على غيرهم في تحمل الاذى.
    الادلة على ذلك كثيرة جدا فمن القران:
    1 "وانذر عشيرتك الاقربين" فقد امر صلى الله عليه وسلم بان يبدا بدعوة اهله وعشيرته اولا.
    2 "وامر اهلك بالصلاة واصطبر عليها".
    3 "يا ايها الذين امنوا قوا انفسكم واهليكم نارا".
    فالاهل والاقارب اولى بالتوجيه والمناصحة والتعليم من غيرهم.
    ومن الاحاديث:
    1 عندما نزل قوله تعالى: "لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون" قال ابو طلحة رضي الله عنه: ان احب مالي الي بيرحاء وانها صدقة لله تعالى ارجو برها وذخرها عند الله تعالى فضعها يا رسول الله حيث اراك الله؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بخ ذلك مال رابح ذلك مال رابح وقد سمعت ما قلت واني ارى ان تجعلها في الاقربين؛ فقال ابو طلحة: افعل يا رسول الله فقسمها ابو طلحة في اقاربه وبني عمه".متفق عليه
    2 وعن ميمونة بنت الحارث ام المؤمنين رضي الله عنها انها اعتقت وليدة ولم تستاذن النبي صلى الله عليه وسلم فلما كان يومها الذي يدور عليها فيه قالت: اشعرت يا رسول الله اني اعتقت وليدتي قال: اوفعلت قالت: نعم؛ قال: اما انك لو اعطيتها اخوالك كان اعظم لاجرك".متفق عليه
    3 "الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحم ثنتان: صدقة وصلة" الترمذي وابو داود حسنه الترمذي وصححه ابو حبان
    4 وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال: لما نزلت هذه الاية: "وانذر عشيرتك الاقربين" دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشا فاجتمعوا فعم وخص وقال: "يا بني عبد شمس يا بني كعب بن لؤي انقذوا انفسكم من النار يا بني مرة بن كعب انقذوا انفسكم من النار يا بني عبد مناف انقذوا انفسكم من النار يا بني هاشم انقذوا انفسكم من النار يا بني عبد المطلب انقذوا انفسكم من النار يا فاطمة انقذي نفسك من النار فاني لا املك لكم من الله شيئا غير ان لكم رحما سابلها ببلالها".مسلم
    5 "بلوا ارحامكم ولو بالسلام".الفتح ج 10 423

    يتبع ان شاء الله
    ذوو الارحام ليسوا سواء





    (tig usdjl Yk j,gdjl Hk jts],h td hgHvq ,jru',h Hvphl;l >>>)

    من مواضيع أبو البرآء :


  2. #2
    نبوى على نويشى غير متصل ماجستير شغب
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر / ادخلوها بسلام اّمنين
    المشاركات
    2,365

    رد: (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقعطوا أرحامكم ...)

    اخي الحبيب/ ابو البراء....بارك الله فيك ...هذا بالفعل يستحق ان يكون موضوع الساعة...فقد شغلتنا الدنيا عن امور كثيرة ومنها بعدنا عن صلة الارحام....فمنا من شغله المال ومنا من شغله الجاه والمنصب ومنا من شغله ابناءه الا من رحم ربى....فتلك المواضيع التذكيريه مهمة جدا حتى ياخذ بعضنا بيد البعض ونرتقى سويا في حياة سوية ترضى ربنا... جزاك الله خيرا وفى انتظار بقية الموضوع......وفقك الله لما يحب ويرضى.

  3. #3
    صورة صاحب اسمو الشيخ فزاع
    صاحب اسمو الشيخ فزاع غير متصل مشرف قدير سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    ♥۩¼©§¿№§¿˘ΞالـــريـاضΞ˘¿§№¿§
    المشاركات
    2,398

    رد: (فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقعطوا أرحامكم ...)

    مشكوور/ه
    ع
    موضوعك
    ال
    كول
    تقبل/ي
    مروري

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

Content Relevant URLs by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.